منتديات الليدي لين جرجنازي

 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البدائل الصحية للرضاعة الطبيعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لين جرجنازي
Admin
avatar

العضو المميز الأوسمة 2

عدد المساهمات : 1000
تاريخ التسجيل : 15/01/2011

مُساهمةموضوع: البدائل الصحية للرضاعة الطبيعية   الثلاثاء مارس 06, 2012 6:34 pm










var addthis_product = 'wpp-264';
var addthis_config = {"data_track_clickback":true,"data_track_addressbar":false};if (typeof(addthis_share) == "undefined"){ addthis_share = [];}عادة
ما يوصي الأطباء بضرورة إرضاع الطفل من ثدي أمه، إلا أن بعض الأمهات لا
يتكون حليب بصدورهن، وبعضهن الآخر يتجنبن الرضاعة لأن لديهن قناعه بأن
الرضاعة تهدل الصدر وتذهب جماله.

في كل الأحوال إذا تعذر إرضاع الطفل من ثدي أمه، تلجأ الأمهات
لخيار الوجبة الصحية البديلة؛ وهي وجبة معدة مسبقاً بمواصفات صحية بحيث
تشبه في مكوناتها حليب الأم، ويضاف إليها مادة الحديد المقوي.

ونجد بعض الأمهات يغذين أطفالهن بحليبهن إضافة إلى تلك الوجبة،
وتنص توصيات المجلس الطبي الأمريكي على أنه يجب على الأم متابعة منح طفلها
هذه الوجبة بالإضافة إلى الرضاعة، أما المجلس الطبي الكندي فيوصي بمنحه
هذه الوجبة ما بين عمر ( 9-12) شهراً.

وعلى عكس الرأي السائد لأغلب الجمهور بأن حليب البقر يعتبر أجود
أنواع الحليب بالنسبة لغذاء الطفل، إلا أن الأطباء لا يوصون بتناوله لطفل
لم يتعد التسعة أشهر.

لا يوصي الأطباء بتغذية الطفل بالوجبات البيتية، لأنها ربما تضر
بصحة الطفل حيث إنها حتماً لا يراع فيها نسبة المكونات ولا نسبة الماء
المستخدم.


هل تعتبر وجبة الطفل الموجودة في الأسواق صحية؟
يتم إعداد وجبة الطفل التجارية هذه الأيام بحيث تصبح مماثلة
لمكونات حليب الأم، ويحاولون أن تكون صورة مكررة لحليب الأم، ولكن في كل
الأحوال لا توجد وجبة صحية واحدة تحوي أو تماثل حليب الأم ولن تكون مهما
تقدمت العلوم الصيدلية والطبية.

حليب الأم بجانب احتوائه على كل أنواع الفيتامينات والمواد الأخرى
المغذية، إلا أنه يحتوي على محتويات أخرى متعددة تساعد في عملية النمو
وتساعد جهاز المناعة وكثير من المزايا الأخرى التي لم ينجح الأطباء في
كشفها حتى الآن.

ويجب آلا ننسى النواحي النفسية والمعنوية لفوائد الرضاعة؛ حيث يجد
الطفل الحب والحنان والمودة ممثلة في الاحتضان والدفء بين حنايا صدر أمه،
بجانب تنمية روح التضامن والترابط بحيث ينمو الطفل اجتماعياً وهو مرتبط
بالعالم الإنساني من خلال أمه.

ينصح الأطباء بضرورة مراجعة الأمهات للطبيب المختص بحيث يشير إلى
الوجبة المناسبة للطفل حسب عمره، مراعياً في ذلك احتواءها على مادة الحديد
المقوي إلى جانب المواد العضوية.

وحسب الرأي السائد بأن مادة الحديد المقوي تسبب الإمساك، فإن
الأطباء لا يرون ذلك، وأي وجبة لا تحتوي على مادة الحديد المقوي لا يوصي
بها الأطباء.

مادة الحديد المقوي تعتبر مهمة جداً لصحة الطفل، ونقصها يسبب
للطفل مرض نقص الحديد (الأنيميا) الذي سوف يتسبب في نقص نمو الطفل عقلياً
وبدنياً.



الجرعة المناسبة من الوجبة الصحية:
يحتاج الطفل في الأسابيع الأولى إلى نحو (2و5-3) أونصة في اليوم،
وحينما يبلغ وزن الطفل نحو 10 أرطال يحتاج الطفل إلى نحو (25-30) أونصة من
الوجبة الصحية يومياً، ويوصى الأطباء بتناول (6-Cool وجبات حينما تبلغ سن
الطفل نحو (5-6) أشهر، وبعد تعديه التسعة أشهر يوصي الأطباء بمنحه نحو
(3-4) وجبات باليوم.


تجهيز الوجبات:
تأتي الوجبات الجاهزة والمعدة للطفل بعدة أشكال، بعضها يأتي
محلولاً، والآخر يأتي بودرة يمكن إسالتها بالماء الصحي المغلي – يوصي
الأطباء بغلي الماء قبل إعداد الوجبة – وعادة ما يفضل الناس الوجبة غير
المحلولة لأنها أرخص سعراً.


ملاحظات مهمة
1- يجب على الأم
متابعة كل الإرشادات المسجلة على قارورة الوجبة، بحيث تضيف إليها الماء
بنفس المقدار المحدد، وإذا خالفت الأم تلك الإرشادات فإن ذلك حتماً سوف
يضر بصحة طفلها.

2- على الأم أيضاً مراعاة شروط تخزين الوجبة، إذ يجب استخدام الوجبة مرة واحدة وعدم استخدام البقايا؛ لأن هذه الوجبة سريعة التسمم.
3- يجب التأكد من تاريخ الصنع وتاريخ انتهاء الصلاحية.
4- يمنع الأطباء أن
تسخن هذه الوجبات على الفرن أو الميكروويف قبل إعطائها للطفل، ويعتبرونه
خطراً على صحة الطفل، لأن الحرارة الشديدة سوف تتلف محتويات الحليب كما أن
حرارته سوف تؤثر على فم الطفل، كما أن الميكروويف يعطي درجة حرارة مزيفة
لتلك الدرجة المطلوبة.

5- تعد الوجبات في
درجة حرارة الغرفة العادية، وإذا كانت درجة حرارة الغرفة باردة يمكن أن
تضع الأم الوجبة بعد تغليفها في ماء دافئ حتى تصبح في معدل درجة حرارة
الغرفة.


تحذير:
أيتها الأم لا تتركي رضيعك يحمل زجاجة الوجبة الصحية بمفرده،
لأنها قد تتسبب في اختناقه، كما أنها ثقيلة عليه لذا يجب مساعدته في حملها.

حاولي احتضانه أثناء تناوله تلك الوجبة والعمل على مداعبته، فإن
ذلك من شأنه أن يدخل البهجة إلى نفسه، ويشعره بأن هذه العملية تماثل عملية
الرضاعة حتى ولو قليلاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://leenonline.yoo7.com
 
البدائل الصحية للرضاعة الطبيعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الليدي لين جرجنازي :: موسوعة لين :: امومة وطفولة-
انتقل الى: